تواصلنا مع المنظمات لعم تساعد ضحايا انفجار بيروت لنصابوا بالشلل

Middle East Eye

English Français

تحذير: محتوى حسّاس حول انفجار مرفأ بيروت معقول يأثّر بالقارئ. القراءة تحت طائلة المسؤولية.

نصابوا كتير من الناس بشلل بسبب انفجار بيروت واضطروا إن يواجهوا مشاكل جسدية وعاطفية ومالية بحياتن اليومية.

وقتا سألت 961News عن المنظمات الأساسية اللي ساعدوا ضحايا الانفجار اللي نصابو بشلل، تميّزت منظمتين غير حكومية: Arcenciel وكاريتاس لبنان.

قدّمت كاريتاس لبعض الضحايا دعم مادّي ساعدون يعملوا عمليات جراحية بأمل إن يستعيدوا وظائف أجزاء جسمن المصابة.

أمّا Arcenciel، فقدمت للضحايا المعوقين مساعدة تكنولوجية من ورا الدعم المادي اللي بعتوا المتبرعين. وقدرت المنظمة غير الحكومية وغير الربحية إنها تتابع الضحايا وتقدملون علاج جسدي ونفسي بعد العمليات الجراحية.

بمقابلة مع جورج كزانتوبولوس، رئيس برنامج الانضمام وإعادة التأهيل بـArcenciel ، أفاد لـ961News إن واجهت المنظمة كتير مشاكل هي وعم بتساعد الضحايا المشلولين.

وقال كزانتوبولوس إن النس غيرت عنوانها من بعد الانفجار، و هالشي صعب على Arcenciel التفتيش عليهن وتقديم المساعدة.

وزاد: ” وصلنا أموال لنرمم 700 بيت من المفوضية الأوروبية. ونحنا وعم نرمم البيوت، تعرفنا على كتير من الضحايا واكتشفنا شو احتياجاتن، إذا كان عندن. هون صار الشغل أسهل”.

غطتزارة الصحة تكاليف كتير من الناس اللي تعالجوا من بعد الانفجار، بحسب كزانتوبولوس. بس رفضت الوزارة إن تصرّح عن أي معلومة عن الضحايا للمنظمات.

وقال زانثوبولوس: «احتفظوا بالبيانات لنفسن».

وفسّر إن رفضت وزارة الصحة إنو تعطي معلومات عن الضحايا لاسباب متعلقة بخصوصياتن.

وقال إن بغض النظرعن النيّة، «فكان صعب على كل المنظمات غير الحكومية إن يروحوا وينبشوا على الأشخاص المتضررين بالانفجار».

وبليلة اللانفجار، صرح وزير الصحة المؤقط إن وزارة الصحة رح تتكلف بكل المصاريف الصحية لكل شخص نقل على المستشفى بهيدا النهار.

وبنفس الشهر، وعدت وزارة الصحة انها تتكفل بالفواتير الطبية اللي تسبّب فيها الانفجار. بس كتير من الناس بعدن عم بكافحوا كل يوم ليقدروا يدفعوا الفواتير ويلاقوا الأدوية ويرجعوا يأسسوا حالن من أوّل وجديد.

تابعوا كمان: أكتر من 1000 لبناني انصاب بانفجار بيروت وبعدن مشلولين لليوم

تذكروا اساميهن : ضحايا انفجار بيروت الـ244+.

English Français